السبت، 30 أغسطس، 2008

الربيع الغائب



لانك من سكنتة ايها الحبيب الغالى

سيبقى ابوابه مغلقة لحين اقاك

فهذا القلب اصبح يتيم بدون رؤيتك حبيبى

فهو كمدينة صغيرة مليئة بحبك

مذدحمة بذكرى همساتك ايها الحبيب الغائب

ياتى طيفك ليلا وتاتى معها السعادة

وتستقر فى خافق القلب مانحا اياة ايام ميلاد وتمتد بذلك حتى الصباح

فيفارقنى ولكن تمر ساعات النهار بطيئة

وانا انتظر الليل لياتى وياتنى معة طيفك

فياربيعى الغائب الا تعود لتبدد الخريف من حولى

اصبحت كشجرة خلت اغصانها من الاوراق

عندما حرمت من الماء والهواء

اتوسل اليك ان تاتى وتعيد الى الحياة من جديد

لانى معك اعيش اجمل ايام حياتى


ايها الربيع الغائب

ليست هناك تعليقات: